التاريخ سيلعن الدول المطبعة مع الكيان الصهيوني

التاريخ سيلعن الدول المطبعة مع الكيان الصهيوني

 كتب/محمد عبد الله بن عروة

 سيلعن التاريخ الدول المطبعة

 للكيان الصهيوني عدم نصرتهم للشعب الفلسطيني الذي يستباح من قبل الكيان الصهيوني الشعب الفلسطيني اليوم بحاجة للوقوف آليه ونصرته بمختلف أنواع النصرة لتحريرها من الاحتلال الغاصب اليهودي الصهيوني وستبقى فلسطين هي خارطتنا وبلدنا وستبقى حرة ووجهتنا الأولى والأخيرة.

وأوضح '' بن عروة '' التاريخ لن يرحم وسيخلد لكل دولة اتخذت اليوم مواقفها الثالث والرافضة لكل أشكال التطبيع للاحتلال الصهيوني وكيانه الغاصب لما فيه من أضرار خطيرة على شعبنا ومقدساتنا وقضيتنا الفلسطينية.

 وحدر '' بن عروة '' الدول العربية المطبعة للكيان الصهيوني عليها العودة إلى وعيها والتراجع عن هذا النهج الخطير والذي لن يعود عليهم إلا بالضرر من كيان عنصري غاشم قائم على الغدر وإذكاء الفتنة بين شعوب أمتنا العربية الإسلامية

ودعا '' بن عروة '' حكام الدول العربية المؤيدي للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة بتكثيف الدعم والإسناد لشعبنا الفلسطيني في نضاله المشروع ضد الاحتلال الغاصب المتصهين الذي يحتل أرضنا ويدنس قدسنا وأقصانا ويعتدي على أطفالنا وجرائرنا حتى يحقق النصر والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.